الرئيسية محاكمة لاجئ سوري قام بضرب زوجته لأنها لا تطيعه وبرمي أطفاله من نافذة المنزل

محاكمة لاجئ سوري قام بضرب زوجته لأنها لا تطيعه وبرمي أطفاله من نافذة المنزل

أقدم لاجئ سوري على ضرب زوجته ورمي أطفاله من النافذة، في بلدة لومار الألمانية، الواقعة وسط غرب البلاد، وذلك على خلفية مشاجرات وخلافات مع زوجته.

تفاصيل الحادثة التي نشرتها صحيفة دي فيلت، وترجمها البيت السوري، جاء فيها أن الأب السوري (36 عاماً) قال إن زوجته لا تطيعه في كل شيء ولا تقوم بدورها كما كانت في سوريا.

وبعد شجار نشب بينه وبين زوجته في وقت مضى ، قام بضربها على وجهها بـ “طنجرة طبخ”، ثم قام بإلقاء أطفاله الثلاثة (طفلة 7 سنوات طفل 5 طفلة سنة واحدة) من النافذة، ما أدى إلى حدوث كسور في جمجمة الأولى والثاني، ورضوض وكدمات للثالثة التي سقطت فوق شقيقها.

وبدأت يوم الثلاثاء الماضي، محاكمة الأب الجاني الذي اعترف بفعلته، بتهمة محاولة قتل أولاده الثلاثة، والتسبب بأذى جسدي خطير لزوجته.

وكان الزوج المعتدي قد قام أيضاً بمهاجمة زوجته في وقت سابق، ما دفع الشرطة لمنعه من دخول المنزل مدة 10 أيام، قبل أن يعود إليه بموافقة من الزوجة.

الجدير بالذكر أن الرجل غادر سوريا عام 2014، ثم توجه في العام التالي مع عائلته عبر طريق تركيا ودول البلقان، إلى أن وصل لألمانيا.

شارك المقال على مواقع التواصل الاجتماعي:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.