الرئيسية اللجنة الأولمبية الألمانية تدافع عن لباس البحر البوركيني

اللجنة الأولمبية الألمانية تدافع عن لباس البحر البوركيني

دافعت اللجنة الأولمبية الألمانية عن استخدام النساء المسلمات للبوركيني (لباس البحر) في السباحة احتراماً لعاداتهن ومعتقداتهن.

وقال بيان للجنة الاولمبية الألمانية “إذا كان لباس مثل البوركيني يسمح للنساء المسلمات بالذهاب إلى الشاطئ أو السباحة بما لا يخالف معتقداتهن، فبالتالي فهو لباس يحقق الاندماج”.

وأوضح البيان أن المنظمات الرياضية تبذل جهداً منذ أكثر من 25 عاماً لتشجيع الاندماج من خلال هذه الرياضة.
وأعلنت اللجنة في هذا الإطار عن دعمها لبرنامج “الاندماج من خلال الرياضة” الممول من قبل وزارة الداخلية والمكتب الفيدرالي للهجرة واللاجئين.

وأكدت أن التجربة أظهرت أن الرياضة والأندية الرياضية في ألمانيا تقدم مساهمة كبيرة لتسهيل اندماج الاشخاص الذين يتحدثون لغة أخرى أو يعتنقون ديناً آخر في المجتمع.

واستشهد البيان بعبارة لمبتكرة البوركيني، المصممة الاسترالية أهيدا زانيتي، التي قالت إنها عندما ابتكرت هذا الزي، كانت تريد منح المزيد من الحرية للنساء وعدم فرض قيود جديدة عليهن.
(EFE)

شارك المقال على مواقع التواصل الاجتماعي:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.