الرئيسية تفاصيل قانون الاندماج الجديد في ألمانيا للحصول على الإقامة الدائمة

تفاصيل قانون الاندماج الجديد في ألمانيا للحصول على الإقامة الدائمة

قانون الاندماج الجديد الذي أقرته الحكومة الألمانية :
– القانون يعتبر الأول في تاريخ البلاد.
– يتضمن القانون إجراءات داعمة لاندماج اللاجئين في المجتمع وأخرى تسهل دخولهم سوق العمل، إلى جانب تحديد واجبات اللاجئين المترافقة مع عقوبات مالية للمخالفين.
– يتيح القانون خيار الحصول على الإقامة الدائمة بعد 5 سنوات إن كان مستوى اللغة التي يتحدث بها اللاجئ ضعيفاً (A2 / المستوى الثاني)، أو بعد 3 سنوات مع مستوى متقدم يماثل ما تطلبه الجامعات من الطلاب للدراسة فيها (C1 / المستوى الخامس)، على أن يستطيع أيضاً أن يعمل ويجني غالبية نفقات معيشته في الحالتين.
– رفعت الحكومة وفقاً للقانون الجديد عدد ساعات دورة الاندماج، أو ما يسمى الحياة في ألمانيا، من 60 إلى 100 ساعة، وأضيف إليها مواد متعلقة بقيم المجتمع الألماني التي يتوجب على اللاجئ التعرف عليها.
– الهدف من هذا التعديل محاولة معالجة أسباب ما جرى في ليلة رأس السنة في كولونيا من اعتداءات جنسية وحوادث سرقة، الذي اتهم طالبو لجوء من شمال إفريقيا بارتكابها، علماً بأنه لم تحدد بعد المواد التي ستضاف للمنهاج بشكل رسمي.
– يلزم القانون من يتحدث بلغة ألمانية مبسطة أيضاً بحضور هذه الدورة، كما سيتم تخفيض مدة الانتظار للالتحاق بدورات الاندماج واللغة من 3 أشهر إلى 6 أسابيع.
– يلوح القانون بعقوبات مالية على شكل تخفيض للمساعدات الاجتماعية تتهدد من يرفض الالتحاق بدورات اللغة أو ينقطع عن حضورها دون مبرر مقنع.
– ستوفر الحكومة الألمانية وفقاً للقانون لطالبي اللجوء الذين ينتظرون البت في طلباتهم، 100ألف فرصة عمل كي يستطيعوا أن يخطوا الخطوات الأولى في سوق العمل الألمانية.
– سيكون نموذج العمل المقترح على غرار “العمل بيورو واحد مقابل كل ساعة”، رغم أن طالبي اللجوء سيحصلون في هذه الحالة على 80 سنتاً فقط مقابل كل ساعة عمل.
– ستكون فرص العمل المتاحة في مراكز إيواء اللاجئين، كأعمال التنظيف وتوزيع الطعام على اللاجئين.
– السماح لطالبي اللجوء بالعمل سيبت به بعد 3 أشهر من الإقامة، وسيتم السماح بتوظيفهم وفقاً لنظام “الإعارة”، دون أن يتوجب عليهم الانتظار فترة أطول.
– القانون الجديد أشار إلى أنه سيتم إيقاف العمل بقاعدة منح الأولوية للمواطن الألماني والأوروبي على حساب الأجنبي في الحصول على فرصة عمل مدة 3 أعوام، وذلك في المناطق التي تكون نسبة البطالة فيها ضئيلة.
– ترك القانون القرار في إيقاف هذه القاعدة لسلطة الولايات.
– يضمن القانون عدم ترحيل طلاب التدريب المهني خلال فترة دراستهم الممتدة لـ3 سنوات، ومنحهم إقامة مدتها سنتان إن حصل المتدرب على عمل في المجال الذي درسه بغضّ النظر عن وضعه كلاجئ، أو إقامة لـ6 أشهر، كفرصة للبحث عن عمل بعدها.
– تم إلغاء شرط العمر للالتحاق بالتدريب المهني الذي كان محدداً بـ21 عاماً.
– يتيح القانون للولايات الألمانية إلزام الحاصلين على حق اللجوء العاطلين عن العمل من السكن في منطقة معينة مدة 3 سنوات وفقاً لشروط محددة، بعد أن كان ذلك ينطبق فقط على طالبي اللجوء خلال فترة البت في طلباتهم.
– سيكون لدى الولايات خياران: إما تحديد مكان معين ليسكن فيه اللاجئ، أو منعه من الإقامة في منطقة معينة، وذلك بهدف منع توجّه اللاجئين إلى المناطق الحضرية التي تفتقر أصلاً لفرص العمل، وتجنب الذهاب إلى المناطق التي تحتاج إلى يد عاملة.
– يستثني القانون من السكن بمكان معين طلاب الجامعات والملتحقين بعمل أو تدريب مهني أو المنتمين لعائلة واحدة، لضمان أن لا يتسبب القانون في تفريق أفراد العائلة الواحدة.
(huffpostarabi)

شارك المقال على مواقع التواصل الاجتماعي:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.