الرئيسية لاجئون مغاربة يسجلون أنفسهم على أنهم سوريون في أكثر من مركز لجوء في ألمانيا

لاجئون مغاربة يسجلون أنفسهم على أنهم سوريون في أكثر من مركز لجوء في ألمانيا

قالت صحيفة “در فستن” الألمانية، إن لاجئين في ألمانيا من دول شمال إفريقيا والمغرب العربي، يسجلون أنفسهم على أنهم لاجئون سوريون، في أكثر من مركز لجوء.

وأوضحت الصحيفة، أن الشرطة في مدينة آهلن غربي البلاد، قامت بحملات مداهمة على أماكن سكن اللاجئين في المدينة، وقامت باعتقال 150 طالب لجوء إفريقي، وتبين أن نصفهم يحملون هويات مزورة ويدعون أنهم من سوريا، وأضافت أن هؤلاء قاموا بطلب اللجوء في أكثر من مدينة، واحتالوا متمكنين من تقاضي المعونة الشهرية أكثر من مرة.

ونقلت الصحيفة عن المستشار القانوني للحزب الديمقراطي المسيحي في مدينة دورتموند، ديان هنتر، بحسب ما ترجم البيت السوري: “نعتقد أن الغالبية العظمى من الذين سجلوا في مراكز الاستقبال الأولية للاجئين في مدينة دورتموند منذ الصيف الماضي هم غير سوريين لكنهم ادعوا أنهم سوريون طامعين في إجراءات لجوء أسرع”.

حملات المداهمة الأخيرة في مدينة آهلن ألهمت السلطات في مدينة فاهرندورف المجاورة إلى التحقق من وجود لاجئين طلبوا اللجوء في أكثر من مدينة، مستخدمين هويات مزيفة.

وفي السياق ذاته، قال مسؤولون في مدينة أرنسبيرغ إن هذه الأعداد الكبيرة من اللاجئين المزيفين انتشرت قبل صيف 2016 لأن أي لاجئ كان يمكنه أن يحصل على “بطاقة لاجئ” مؤقتة كتب عليها الاسم فقط بدون بصمات الأصابع، الأمر الذين دفع بالكثيرين إلى استغلال هذا الخلل وطلب اللجوء في أكثر من مركز استقبال وبالتالي الحصول على أكثر من معونة شهرية في نفس الوقت.

ودفع هذا الأمر بالسلطات إلى تطبيق نظام أخذ البصمات عند طلب اللجوء في اليوم الأول ونشرها على قاعدة بيانات في جميع أنحاء ألمانيا لتفادي الاحتيال من قبل بعض اللاجئين.

شارك المقال على مواقع التواصل الاجتماعي:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.